مبتعثون سعوديون في اليابان يحققون وصافة العالم في بطولة السيارات الشمسية

مبتعثون سعوديون في اليابان يحققون وصافة العالم في بطولة السيارات الشمسية

حقق ثلاثة مبتعثين سعوديين يتعلمون في اليابان ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وصافة العالم في بطولة السيارات الشمسية World Solar Challenge التي أقيمت في أستراليا في الفترة من السادس إلى الثالث عشر من أكتوبر الجاري، وشاركت فيها 40 مؤسسة وجامعة عالمية مرموقة من 23 دولة.
وشارك المبتعثون السعوديون ضمن فريق “جامعة توكاي اليابانية” التي حققت المركز الثاني بعد جامعة دلفت الهولندية التي حلت في المركز الأول هذا العام.
وظل فريق جامعة توكاي منافسا قويا للفريق الهولندي حيث تمكن من تقليص الفارق في الوقت إلى ست دقائق فقط خلال اليوم الثاني من السباق، حيث قطعت سيارة توكاي تشالنجر مسافة 3000 كلم خلال مدة 36 ساعة و22 دقيقة وبمعدل سرعة وصل 82.4 كلم / الساعة متقدمة بذلك على فرق جامعات عالمية عريقة مثل جامعة ستانفورد، جامعة ميشيغان، وجامعة كامبردج.
وأنيطت بالمبتعثين السعوديين أنس المورعي وعبد الرحمن الخطيب وحسام عالم، الذين يدرسون في التخصصات الهندسية في جامعة توكاي، مهمات تقنية متعددة خلال السباق بالتعاون مع زملائهم في الفريق من طلاب الهندسة اليابانيين.
وأوضح الملحق الثقافي السعودي في اليابان الدكتور مهندس عصام أمان الله بخاري أن المبتعثين السعوديين المشاركين استفادوا من الاحتكاك المباشر بالتطبيقات العلمية لنتائج الأبحاث المشتركة بين جامعة توكاي وشركات يابانية كبرى مثل باناسونيك في مجال الخلايا الشمسية وتوريه في مجال المواد وتويوتا في مجال تصميم المركبات وغيرها من الشركات.
وأكد على سعي الملحقية الثقافية على نقل هذه التقنيات للمملكة كما هو حاصل في مشروع الطائرة الشمسية بدون طيار بين جامعة توكاي وجامعة الملك عبدالعزيز التي شارك في تطويرها المبتعث السعودي في اليابان جاسم الشعلة.

من ناحية أخرى بين المبتعث أنس المورعي أن سيارة توكاي تشالنجر استخدمت فيها بطاريات الليثيوم أيون وخلايا شمسية مصنعة من السيليكون غير المتبلور على السيليكون البلوري الأحادي التي مثلت نقطة القوة في السيارة وصممت من ألياف الكربون، كما تم تصميم قمرة قيادة زجاجية حتى لا تشكل ظلا على الخلايا كي لا تمنع وصول الضوء إليها وتسهم في تخفيف وزن السيارة.
بدورهما أرجع الطالبان عبدالرحمن الخطيب وحسام عالم عدم تحقيق بطولة العالم والاكتفاء بالوصافة إلى أن سيارة الفريق الهولندي مصنوعة من ألياف الكربون ذي التصميم النفاذ، وأهم عامل أدى لفوزهم استخدام مركزات لخلايا شمسية تخزن داخل السيارة وتستعمل عند محطات الشحن حيث تعبئ البطارية بسرعة مضاعفة على الرغم من أنها تسبب ثقلا للسيارة لكنها ضمنت كمية شحن هائلة في حالة الجو الصحو.
وأكد المبتعثون السعوديون عزمهم على تطوير هذه التقنيات ونقلها للمملكة بعد التخرج والالتحاق بالجامعات والشركات السعودية حيث أن حلمهم هو تحقيق بطولة العالم في السيارات الشمسية مستقبلا باسم المملكة.
الجدير بالذكر أن مشاركة المبتعثين السعوديين في اليابان في سباقات السيارات الشمسية ضمن فريق جامعة توكاي بدأت منذ عام 2011م حيث تمكنوا من تحقيق بطولة العالم للسيارات الشمسية World Solar Challenge عام 2011م في أستراليا وبطولة العالمية لسباقات السيارات الشمسية في جنوب أفريقيا عام 2012م، كما وضعت جامعة توكاي شعار المملكة على سيارة توكاي تشالنجر تقديرا لدور المبتعثين السعوديين.

تعليقات الفيس بوك

للذين لديهم حساب في الفيس بوك يمكنهم التعليق هنا مباشرة

نبذة عن الكاتب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
X