الملاحم ….. والبطولات ..!!

الملاحم ….. والبطولات ..!!

الحمد لله وحده وبعد ،،،
الإطلاّع على ثقافات الأمم الأخرى .. من الأمور المحموده … شريطه أن تبتعد عن ( التفاضل ) بمعنى .. لا بأس من التثقيف .. وليس الترسيخ .. منظمة ( اليونسكو) .. دأبت على هذا النهج .. فترجمت الفكر الغربي للأمم الأخرى من أجل الترسيخ .. .. بنقل وترجمة هذه الأعمال الثقافيه.. والإشاده بها .. لكي ترسخها في أذهان الأمم الأخرى .. وخاصة الأمه الإسلاميه .. وهذا بلا شك هو من وسائل ( الطمس المقصود ) ..!! وبعض ( كتابنا ) نهجوا هذا النهج !!
وفي هذا المقام .. لا نعني التقليل من ثقافة الأمم الأخرى .. ولكن ندعوا للوعي الثقافي .. فبقدر ماعند الأمم الأخرى ثقافات .. فلدينا ما هو أروع وأفضل في تاريخنا العربي الإسلامي .. ولعلنا نشير إلى الملاحم والبطولات في الثقافه الغربيه .. مروراً سريعاً :

فالملحمه تعريفاً : هي حادثه كبيره لها أحداث فرعيه .. فيها معارك عديده بين الأبطال … يمجدها الكاتب شعراً في غالبيته خيالاً .. أو تمجيد للأبطال على نحو ساذج .. ومنها :
الألياذه والأدوسيه .. التي تحكي محاصره اليونانيين لمدينة طرواده وعجزهم عن فتحها … إلا بالحيله بوسيلة الحصان الخشبي الأجوف المعروف بحصان طرواده .. ومن هذه الملاحم أيضاً :
الرامائنا والمهابهارتا والشاهنامه ..!!
وأشهرها .. الكوميديا الآلهيه .. للشاعر الأيطالي ( دانتي ) التي نظمها حوالي عام 1307 ميلادي ودانتي في ( كوميديته ) وملحمته يتعرض فيها إلى العالم الآخر ويصف فيها ما لايرى .. ويصف أيضاً عالم العصور الوسطى وحروبه وعقائده وأخطائه .. يكيل فيها التمجيد لقومه ..!!
وتجدر الإشاره إلى أن ( دانتي ) قد ( شفط ) بمعنى سرق .. غالبية كوميديته من قصة ( الإسراء والمعراج ) ومن الفتوحات المكيه .. لإبن عربي .. وهذا ما تطرق إليه وأثبته المستشرق الأسباني ( بلاسيوس ) في بحث ودراسه قدمها في محاضره .. أمام الأكاديميه الإسبانيه حول ( أثر الإسلام في الكوميديا الإلهيه ) .. وقدم غيره ما يثبت ذلك !!

وإذا ما كانت هذه الملاحم .. تمجد أعمال وبطولات هؤلاء القوم .. وفيها من الخيال الشئ الكثير … فعلام .. البعض من قومي .. من كتـّاب ومثقفين ومفكرين يمجدون هذه الملاحم .. ويتناسون ( ملاحمنا ) والتي هي حقيقه لا خيال .. فمعركة عين جالوت .. وقبلها اليرموك .. وحطين وفتح ( إسلامبول ) القسطنطينيه .. وكذا بطولات الأبطال .. قطز وصلاح الدين والظاهر بيبرس … وخالد بن الوليد .. الذي لازالت خططه وإستراتيجيته العسكريه تدرس في الأكاديميات العسكريه الأمريكيه .. أضف لذلك تلاحم .. إبن تيميه والقاضي العز بن عبدالسلام والقاده والفرسان والتجار .. فهذه الملاحم ستظل خالده في حياتنا ..!!

ولكم تحياتي !!!

نبذة عن الكاتب

الكاتب الكبير موسى بن عبدالله الهرفي البلوي ( رحمه الله ) الملقب بنفطويه وراعي الذلول وهو من المؤسسين لموقع قبيلة بلي الرسمي

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.