قصيدة ومقال (( فداك فينا من الدين والشيمِ ))

قصيدة ومقال ((  فداك فينا من الدين والشيمِ ))

لا يأتي الخير الا من منابعه

               وانت يا سلمان منبع القيمِ

 

لم نسمع الواشي ولن نسمع له ابدا

        من قبل حتي يمت من شدة الالم

 

فاليمت قهرا فإنّا نسير خلف قيادتنا

           طوعاً في قيادته للدار والحرم

 

كنا وكانت أحوالنا تبدوا من بدايتها

       لكل قاصٍ وداني حتي هيئة الامم

 

فأمْرُ سلمان جاء واعلى بيارقها

  ولاتعلمون عنا شيئا فلم التشويه لِمَ

 

فقد قبلنا بكل ماندين الله به

    وبايعنا سلمان الأمين لدفة الحكم

 

فدعوا ما انتم عليه فلن تحركوا شيئا

    ضد مليكنا فذاك فينا من الدين والشيم

 

افتتح مقالي اليوم بهذه القصيده وأقول أرضاء الناس غاية لا تدرك ، فهجوم الاخرين  الادوات الغربية ( دعنا نسميهم كذلك) علينا واتهامهم لنا بالتخلف والرجعية كان خطأً فادحاً في حقنا لانهم لا يعلمون مبادئ الاسلام السمح الحقيقية شيئا ولا عادات وتقاليد العرب الأوائل ولا المعاصرين فالجهل في تعاليم الاسلام عندهم او الوشاية الحاقدة على الاسلام والمسلمين الذين يقبضون عليها مبالغ طائلة كانت وستبقى سبب هجومهم على المملكة في كل التوجهات التي تأخذها المملكة ، فقيادة المرأة كانوا ينادونها حقوقاً منتقصة للمرأة ومن أوجب حقوقها وبعد صدور الامر باستخراج الرخص للنساء والرجال على حد سواء ، اصبح لها الحق ان تقود السيارة فهذا كان ديدنهم وحديثهم ليل نهار ، والان اصبحت هذه الأدوات تتهم المملكة بأن لا تُحَكم شرع الله فكيف تخرج المرأة لوحدها وتقود السيارة بمفردها فذاك لا يجوز شرعاً ، يجب ان يعلم كل مواطن وكل من يقيم على ثري هذه الارض الطاهره ان تلك الأدوات والأبواق التي تنتقص من السعودية لا تريد خيراً للإسلام والمسلمين ، وذلك لأسباب اولها انهم يحاربون كل ما تقوم او تفعله الحكومه السعودية لانهم ينفذون اجنده لأعداء الاسلام ثاني الاسباب قيادة المرأة ليس امر اوجبه ولي الامر انما جعل ذلك اختياريا ولم يفرضه على احد ,لذلك يجب على الجميع الانضباط وعدم السخرية من الامر السامي باي شكل من الأشكال لان ذلك يفرح الاعداء وفيه شيئا من الغيبه والنمية وإثارة للفتن هذا من ناحيه ، ومن ناحيه اخري كل رجل يضبط اهله وأسرته وان احتاج لان تقود زوجته او اخته او بنته او امه فلا مانع بضوابط يضعها رب الاسره وان استجدت امور اخري في المستقبل لم نكن نعرفها في المملكة فلا مانع لان العالم اصبح قرية صغيره ونحن جزء من هذا العالم فربما تحدث متغيرات كبيره كما قال الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام ( ومن يعش منكم يرى اختلافا كثيرا ) او كما قال عليه افضل الصلاة والسلام ، فادعوا ان تضبط البيوت ولا تعطوا آرائكم في امور الدولة واحدنا لا يعرف شيئا عن أسرته ولا يعرف ان يضبط أمورها ، فهنا السكوت فرض واجب ، ودعوا الأدوات التي تتحدث في وسائل الاعلام تنبح فلنتذكر دايما المثل الشهير القافلة تسير والكلاب تنبح ، الى اللقاء .

              الكاتب /عبدالرحمن البلوي

 

 

.

   

تعليقات الفيس بوك

للذين لديهم حساب في الفيس بوك يمكنهم التعليق هنا مباشرة

نبذة عن الكاتب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz
X