آل إبراهيم: التحلية خيارنا الإستراتيجي لمواجهة الطلب على الماء

بواسطة إخبارية بلي
تحلية المياه المالحة

أكد معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة الدكتور عبدالرحمن بن محمد آل إبراهيم أن تحلية المياه هي خيارنا الإستراتيجي الذي يمكن الاعتماد عليه – بعد الله – لمواجهة الطلب المتزايد والمتنامي على الماء.
وأضاف معاليه عقب افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي لمنظمة التحلية العالمية (IDA World Congress 2013) والمعرض المصاحب اليوم بمدينة تيانجين بالصين بمشاركة العديد من دول العالم ,أن المؤتمر يعد حدثاً مهماً لمناقشة صناعة التحلية وإعادة استخدامات المياه، والتحديات التي قد تؤثر على قدرة دول العالم على توفير إمدادات كافية وآمنة من المياه، كما يسلط الضوء على أهمية وإمكانات صناعة تحلية المياه باعتبارها المصدر الموثوق والمستدام لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية من المياه المحلاة، مشيراً إلى أن هناك 150 دولة تستخدم تحلية المياه، مما يؤكد الاعتراف العالمي بالتحلية كمصدر هام للمياه قابل للحياة والتجدد.
وأضاف الدكتور آل إبراهيم أن المملكة تحتل مركز الريادة عالمياً في مجال إنتاج المياه المحلاة بنسبة 18%، ويبلغ عدد محطات المؤسسة 28 محطة موزعة على 17 موقعاً على الساحلين الشرقي والغربي من المملكة تنتج 3,6 مليون متر مكعب يومياً، ما يعادل 60% من إنتاج المملكة، كما تبلغ الطاقة الإنتاجية للكهرباء في المؤسسة 5000 ميجاوات في الساعة وهو ما يعادل 9% من الكهرباء المنتجة في المملكة ,لافتاً إلى أن دور المؤسسة لم يقتصر فقط على إنتاج الماء والكهرباء بل امتد ليشمل نقل المياه المحلاة إلى الجهات المستفيدة من خلال خطوط الأنابيب بطول إجمالي 5,390 كيلو متر وقطر 200-2000 ملميتر، بالإضافة إلى 46 محطة لضخ المياه، و16 محطة لخلط مياه التحلية بالمياه الجوفية، وأيضاً 224 خزان مياه سعتها الاستيعابية 11,6 مليون متر مكعب.
واختتم معاليه في تصريحه على حرص المؤسسة على توطين صناعة التحلية في المملكة كأحد الغايات الإستراتيجية مشيراً , إلى سعى المؤسسة من خلال معهد أبحاث تحلية المياه المالحة التابع للمؤسسة بالجبيل إلى تطوير تقنيات تحلية المياه المالحة واكتشاف تقنيات وأساليب جديدة بغرض تقليل تكلفة المنتج والمحافظة على البيئة , من أهمها توصل فريق من الباحثين بالمعهد إلى اكتشاف أسلوب جديد لمعالجة ماء البحر باستخدام أغشية الترشيح متناهية الدقة (النانو) والذي تم بواسطته التغلب على معظم المشاكل التي تواجه طرق التحلية التقليدية ,منوهاً إلى أن نسبة السعوديين بالمؤسسة تجاوزت 86% رغم التحديات التي تواجهها المؤسسة في استقطاب الكفاءات النوعية لصناعة التحلية.

شارك هذا الموضوع
اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Exit mobile version