خلخال … حبيبي ..!!

خلخال … حبيبي ..!!

خلخال … حبيبي ..!!

الحمد لله وحده وبعد ,,,
عندما تحكمت ( نسوان ) الخلفاء العباسيين في أواخر النصف الثاني من حكمهم … في تدخلهن في شئون الحكم … ( خربت ) .. الحكومه … ! ومعظمهن كن فارسيات وتركيات ….!
التدخل والتآمر كان … على أن كل ( حرمه ) … تريد إيصال ولدها … لولاية العهد …. ليحكم …!

وهذا الموروث … قد انتقل نوعاً ما … فيما بعد إلى الفاطميين … وفي أيام العرب ( زمان ) … المرأه العربيه العجوز أضرمت نار حرب ( البسوس ) … علشان خاطر ناقه ( جرباء ) … ولم تقبل بدلاً منها قطيع من الإبل … وكانت الحرب الضروس … التي سالت بها دماء … وكلٍ يقول شعر .. يصف ويفاخر في بطولات قومه …!

وعوده إلى الفاطميين … وإلى عصرهم … ترى العجب … فالحاكم بأمرالله …. أصدر مرسوم ( الملوخيه ) … الشهير … ومرسوماً آخر بعدم خروج النساء … مساءاً … وحتى ينفذ هذا المرسوم بحذافيره … فقد فرض على النساء بأن يضعن الخلاخيل في أرجلهن … لكي يسمع العسس .. صوت الخلخال … فيما لو تم مخالفة هذا المرسوم …!

ومع مرور الزمن … إنتهى مفعول المرسوم وبقي الخلخال … ودهاء المرأه حول هذه ( الوصمه ) الغير مقبوله إلى شئ جمالي … بحيث أصبح من أدوات ( زينة ) المرأه .. ودخل الخلخال ( الملاحم ) الأدبيه .. وبعض ( البطرانين ) يتغزلون في ( خلاخيل ) .. من يحبونهم ..!

وسبحان الله …… وللناس فيما يعشقون ….. ( خلاخيل ) ..!!!

تحياتي لكم !!!

تعليقات الفيس بوك

للذين لديهم حساب في الفيس بوك يمكنهم التعليق هنا مباشرة

نبذة عن الكاتب

الكاتب الكبير موسى بن عبدالله الهرفي البلوي ( رحمه الله ) الملقب بنفطويه وراعي الذلول وهو من المؤسسين لموقع قبيلة بلي الرسمي

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
X