مقالات

فداك ما ذهب و ما أبقيت لنا

فداك ما ذهب و ما أبقيت لنا

البعض منا حين يرى قريباً أو صديقاً في محنة مالية عظيمة يبادر ليساعده و يذهب طالباً فلان و فلان ليجمع ما يمكن جمعه لإنقاذه من تلك الأزمة التي يمر بها

هذه المرة وطن و الوطن أغلى من أي شيء

بالأمس تعالت الأصوات و هتف البعض بـ لا ، مستحيل ، و لماذا و متى و كيف حالنا بعد هذا القرار ، قد هلكنا !!

طوال السنوات التي مضت التعليم مجاناً ، العلاج مجاناً للمواطن بل و للمقيم أيضاً  ، بعض المميزات مجاناً للموظفين و ذوي الإعاقة و  و و وو أشياء كثر لا تعد و لا تحصى

الخير يعم الوطن جميعها من شمالها لجنوبها و من شرقها لغربها

أنشك في قيادتنا الرشيده بعد كل ذلك !!

وقفت معنا كثيرا

من حقوق المواطن نعم !

لا ننسى أن هناك مواطنين في أوطانهم لم و لن يجدوا كما وجدنا من هذا الوطن الشامخ بقيادة آمنه و راشده شريعتها القرآن و السنه

لم تفقدنا الكثير

عند البعض لا شيء و عند الآخرين قد يكون أفضل شيء مهما كانت ظروفنا نستطيع  أنفضل كماليات و أمور لم تكن ضروريه إلى ذلك الحد على راحة وطننا و سلامته 

لكن لو تأملنا كانت تسير أمورنا على ما يرام حينما لم يكن هناك بدل غلاء المعيشه

بل الحقيقة  أننا لم نفقد شيء 

ما دمنا نقف جميعاً مع قيادتنا لتعيد ما بذلته من جهود من أجلنا لحمايتنا مما نعاصره الآن من أمور اجتاحت بلادنا قدره الله علينا

 و قادرين بعون الله و قيادتنا أن نسيطر على كل أمر يهدد سلامة المواطنين و أن نعيد للوطن بسمته و عافيته و أن تزال كل الأمور العسرة التي  أجهضت منا امور لا نساومها بالوطن أبداً

بقلم الكاتبة / عايشة البلوي

تويتر  / @dovepeace10

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق