skip to Main Content
مقالات

المعترك الفكري

6 ديسمبر، 20160 second read

نمر بهذا الوقت بما يُسمى المعترك الفكري بوسائل التوصل الاجتماعي التي تدور رحاء حربها ضدنا، وضد قيمنا ومبادئنا لزعزعة ثقتنا بأنفسنا وولاة أمرنا، فكل ما فيه إساءة موجه للشعب السعودي بطريقة مرتب لها مسبقاً مستغلين ما يدور حولنا من أحداث وصانعين لبعض الأحداث المسيئة للمملكة وشعبها، ومصورين الشعب السعودي على إنه شعب مضطهد لا حول له ولا قوة بحسابات ومعرفات وهمية الغرض منها الإساءة وتلبيب الشارع على ولاة أمرهم يواجهها عقول شعب لم تعد تنطلي عليه كل تلك الحيل إلا القلة القليلة..

كل ذلك يحدث ودور وزارة الثقافة والإعلام محدود بالتوعية والتحذير مما يحدث من مؤامرات تحاك ضد المواطن وباسم المواطن والهدف منها النيل من المواطن والوطن، وكذلك عدم التحرك على نطاق أوسع لإيقاف الحرب الإلكترونية التي تحاك ضد المملكة وشعبها من الداخل من بعض الدخلاء وضعاف النفوس، الذين يريدون يستغلون صغار العقول من الشباب لتغيير مبادئهم وولائهم لدينهم ووطنهم حتى يسهل تفكيك النسيج الأسري وبعد ذلك تسييره على ما يُراد للنيل من الوطن وتكاتف ابناءه، فهم يقومون بإرسال عدت رسائل بالوقت الواحد مما يصيب العقل بالشتات لأن احاسيسنا رهن افكارنا بما يسميه علماء النفس الثرثرة الذهنية” ذلك الحديث الذي يتم بين المرء ونفسه بلا وعي..

لذا يجب التركيز على القدرات العقلية بما يعود بالنفع على هذه العقول المستهدفة والوطن وتوظيفها التوظيف الأمثل بدل أن تُترك للشوارع الإلكترونية التي تختطف عقول الشباب بلا حسيب أو رقيب،

فكلنا راع وكلاً مسؤول عن رعيته، لذا يجب عدم إغفال الرقابة مع إعطاء الثقة بنفس الوقت حتى نحمي عقول شبابنا من الغزو الفكري الموجه لهم بطرق مدروسة ومنظمه.

بقلم: حمد الميهوبي

في حال وجود أي ملاحظة أو تعديل على المنشور الرجاء كتابة تعليق في الأسفل

شارك الموضوع
آخر المواضيع :
المقالات الشائعة :

لا توجد تعليقات

Customer Reviews

5
0%
4
0%
3
0%
2
0%
1
0%
0
0%
    Showing 0 reviews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Thanks for submitting your comment!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Back To Top