مقالات

السعودية وطن العز والشموخ

خمسة وثمانون عاماً من العطاء والبناء, خمسة وثمانون عاماً من اللحّمة والتلاحم ,خمسة وثمانون عاماً قتلت صنم الجهل والضلال وانارته بالعلم والتعلم,خمسة وثمانون عاماً بها التم شتات القلوب على الوحدة الوطنية ونبذ العنصرية المقيتة فأرست الدولة دعائمها على السنة المحمدية مستمده نهجها من كتاب الله وسنة نبيه(صلى الله عليه وسلم) حتى نهضت هذه الدولة بسواعد أبنائها وليس ببناء دولة مستعمره او مساعدة دولة أخرى لها.. وأصبحت اليوم رغم ما تمر به دول الجوار من أزمات ونكبات حروب دولة قوية ومتماسكه سياسياً واقتصادياً. أتت ذكرى اليوم الوطني الخامس والثمانون مصادفة مع شعيرة عظيمة وهي شعيرة الحج ودولتنا قد بذلت الغالي والنفيس لراحة ضيوف الرحمن محتفلة بقدومهم الذي صادف ذكرى اليوم الوطني. أتى ذكرى اليوم الوطني والسعودية تحارب على عدّت جبهات خارجية وداخلية خارجية لنصرة أشقاء مظلومين استنصروهم , وداخلياً ضد فئة باغيه تنفذ أجندة خارجية كل ذالك يحدث والمواطن السعودي والمقيم لا يشعر إلا بالأمن والأمان رغم ما يحدث , دولة توحدت على الحق فالتف حولها الشعب رغم انف الأعداء ومن يدعون الوطنية فالوطنية ليس أعلام ترفع ولا أهازيج تسمع بل هي لحمة وتلاحم لرد كيد الأعداء في نحورهم أتى اليوم الوطني وها هو يمر والدولة بحزمها سائرة ولإعدائها لا جمه ولأبنائها حاضنة ولنهضتها بانية لا تلتفت لمن أراد الفرقة وبث السموم بين أبناء الوطن الواحد, خمسة وثمانون عام تبدل الحال من حال إلى حال واصبحت السعودية من صحراء  قاحلة عنوانها الجهل والنهب إلى وحدة وتكاتف ومدناً يشار لها بالبنان..ياسيد الأوطان ,لو سُئل السموُّ عن السمو المبتغى,لأتى وخصّك بالثناء وقبّلك.

بقلم: حمد الميهوبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق