skip to Main Content
مقالات

شكرًا شكرًا مليكنا المفدى شكرًا سلمان الملك الانسان

24 أبريل، 20170 second read

بفرحه غامرة تلقي ابناء شعبكم أوامركم السامية الكريمة في شهر رجب لعام ١٤٣٨ ليس لما احتوتها من فضائلكم الكريمة المعروفة عنكم فقط بل بإحساسكم الابوي تجاه ابناء شعبكم وحنانكم المعهود الذي تجسد في الأوامر السامية لاستشعاركم بعظم المسئولية الملقاة على عاتقكم وتجسد ايضا في تغريدتكم في تويتر فَحُقَ لنا ان نفتخر بملك يحمل لنا معاني الأبوة الحانية التي تجعلنا ننضح فخراً ويتملكنا الحب الجياش لأب قريب من شعبه ينزل الى الشارع يسمع من الصغير والكبير والقوي والضعيف والشاب والشيخ الهرم وبنات شعبه بمختلف اعمارهمن كما كان عليه الولاة العظماء اصحاب الرأي والمشورة والعدل والحب بكل الحب ليس هذا فحسب بل انكم سيف حزم على المقصرين و وضعاف النفوس وتاخذون الحق من القوي للضعيف وتكرمون المحسن وتكافئون الوفي لأنكم اهل الوفاء والإحسان فليست الزيادة في الرواتب او المكافئات او نقصانها هي التي تخلق الحب لكم و للوطن انما قرب ولي الامر من الشعب يخلق الوفاء للوطن وولاة امره هذا الدرس الذي تعلمناه منكم ومن اسلافكم من الملوك والحكام وحمهم الله جميعا منذ أقام بنائها المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز وأبناؤه البررة الذين تلوه في الحكم وحتي الان وسوف تبقي فيكم لأنكم غرستوها في أبنائكم من اصحاب السمو الملكي الامراء وأبناء شعبكم حفظكم الله وأطال بقائكم في رضى الله ورسوله وطاعته ادام الله عزكم وبقائكم وولي عهدكم الأمين وولي ولي العهد الكريم واسأل الله ان يتقبل منكم كل ماتقومون به من اعمال لخدمة الاسلام والمسلمين وان يرفع قدركم ويحرسكم ويكتب لكم الجنه امين.

ابنكم البار
عبدالرحمن البلوي

في حال وجود أي ملاحظة أو تعديل على المنشور الرجاء كتابة تعليق في الأسفل

شارك الموضوع
آخر المواضيع :
المقالات الشائعة :

لا توجد تعليقات

Customer Reviews

5
0%
4
0%
3
0%
2
0%
1
0%
0
0%
    Showing 0 reviews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Thanks for submitting your comment!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Back To Top